الصفحة الرئيسية 

التزين بتفليج الأسنان 

يقول الشوكاني: (والفلج بفتح الفاء واللام هو الفرجة بين الثنايا والرباعيات تفعل ذلك العجوز ومن قاربها في السن إظهارا للصغر وحسن الأسنان لأن هذه الفرجة اللطيفة بين الأسنان تكون للبنات الصغيرات فإذا عجزت المرأة وكبر سنها فتبردها لتصير لطيفة حسنة المنظر توهم من يراها كونها صغيرة  .  ومعالجة الأسنان بالتفليج بقصد التحسين وإظهار صغر السن محرم شرعا لقول الله تعالى: (( والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ))  فهو تغيير لخلق الله وانشغال بأمور سطحية لا قيمة لها، وإضاعة للوقت الذي يجب شغله بما ينفع الإنسان كما أنه تزوير وتدليس وإظهار لصغر السن.

أما إذا كان بقصد المعالجة والتداوي فلا مانع منه. فإذا ظهر للمرأة سن زائدة تؤذيها فلا مانع من خلعها لأنها تشوه المنظر وتعيق في الأكل وإزالة العيوب جائز شرعا وكذلك إذا كان فيها تسوس واحتاجت إلى إصلاحها من أجل إزالة ذلك فلا بأس وإذا كان على يد طبيبة مختصة فهو المتعين.

يقول الشيخ صالح الفوزان: ويحرم على المرأة المسلمة تفليج أسنانها للحسن بأن تبردها بالمبرد حتى تحدث بينها فرجا يسيره رغبة في التحسن، أما إذا كانت الأسنان فيها تشويه وتحتاج إلى عملية تعديل لإزالة هذا التشويه أو فيها تسوس واحتاجت إلى إصلاحها من أجل إزالة ذلك، فلا بأس لأن هذا من باب العلاج وإزالة التشويه ويكون ذلك على يد طبيبة مختصة .